إدارة تأهيل النصيرات تضمد جراحها .. وتنطلق للمستقبل

 

اجتمع مجلس إدارة جمعية التأهيل والتدريب الاجتماعي – النصيرات، صباح اليوم الأربعاء، في مقر الجمعية الرئيسي، مع مدراء البرامج ورؤساء الأقسام العاملين لبحث سُبل مواصلة العمل في ظل الظرف الراهن، ومدى القدرة على مواصلة الخدمات التي تقدمها الجمعية، رغم الضرر الكبير الذي أصابها نتيجة الحريق الذي ضرب مخيم النصيرات.

افتتح الجلسة رئيس مجلس إدارة الجمعية الاستاذ/ كمال ابوشاويش بالترحم على أرواح الشهداء، الذين ارتقوا في هذا الحريق، ودعا بالسلامة والعوض لكل المصابين والمتضررين من هذه الكارثة الكبيرة التي لحقت بمخيم النصيرات. وأثنى على الدور البطولي والمتميز الذي قام به العاملين والمتطوعين في الجمعية، منذ الساعات الأولى لنشوب هذا الحريق الكبير.

وتحدث أبو شاويش عن خطة الطوارئ التي من شأنها إعادة الجمعية إلى سابق عهدها وأفضل، والدور المنوط بها خلال المرحلة المقبلة.

وأكد على ضرورة استمرار عمل الجمعية والنهوض بها بمسؤولية وطنية وأخلاقية عالية، مضيفًا أن هذا الحريق، سنحوله إلى نور يضيئ لنا طريق المستقبل.

وتوجه بالشكر الجزيل لكل المؤسسات الشريكة، والمتضامنين، والداعمين، والمجتمع المحلي اللذين تضامنوا مع الجمعية، وكانوا على قدر عالي من المسؤلية.

بدوره أكد رؤساء الأقسام جهوزيتهم للإنطلاق بالعمل مجددًا، وفق خطط عاجلة لاستمرار العمل والنهوض بالجمعية وفق الإمكانيات المتاحة أمامهم.

وأعرب المدير التنفيذي للجمعية لؤي ابو سيف عن شكره للإدارة الحكيمة ولجميع العاملين والمتطوعين، مؤكداً استمرار العمل بصورة أقوى يشعر بها الفئات المستهدفة، والجميع من حولنا.

ودعت الإدارة الجميع من المتطوعين والمبادرين والشباب ليكون يوم السبت القادم، 21 مارس، يوماً للعمل التطوعي لإعادة تنظيف الجمعية من آثار الحريق، لتكون رسالة وبداية حقيقة للانطلاق والتميز.

زر الذهاب إلى الأعلى