إدارة جمعية تأهيل النصيرات تدين خطوات الأونروا لإنهاء عقود البطالة

عقد رئيس مجلس إدارة جمعية التأهيل والتدريب الاجتماعي -النصيرات، الاستاذ كمال ابوشاويش، صباح اليوم الاثنين، 1 يونيو، اجتماعًا هامًا وعاجلًا مع موظفي الجمعية، وذلك على اثر القرارات الأخيرة التعسفية، القاضي بتسريح العاملين على بند البطالة الدائمة مع نهاية شهر يونيو، والتي اقدم عليها مدير عمليات الاونروا في قطاع غزة ماتياس شمالي.

حيث اعتبر رئيس مجلس وأعضاء إدارة الجمعية والعاملين أن هذا الاجراء كارثة حقيقية بحق العاملين، والأشخاص ذوي الإعاقة، وتنصل كامل من المسؤولية الإنسانية والأخلاقية تجاه العاملين، الأمر الذي سيؤثر بالسلب على برنامج التعليم داخل الجمعية، الذي يستهدف فئة الأطفال من ذوي الإعاقة.

واعتبر أبو شاويش أن سياسة التقليصات، التي تقوم بها الوكالة بحق اللاجئين، سياسة مرفوضة، و أن استمرار الوكالة باعتماد استراتيجية الهروب لهي جريمة كبرى لا يمكن قبولها أو السكوت عليها. وحمّل مصير الأطفال من الأشخاص ذوي الإعاقة إلى الوكالة وقرارتها الظالمة.

وأكد أبو شاويش بأن إدارة الجمعية ستبقى داعمًا وحاضنًا اساسيا لكل العاملين، رغم كل الظروف المادية العصيبة التي تمر بها الجمعية، ومجتمعنا الفلسطيني.

ودعى أبو شاويش كافة المؤسسات الحقوقية، وشبكات المنظمات الأهلية بالوقوف عند مسؤلياتها تجاه هذا الاجراء التعسفي الخطير.

وبدورهم عبّر جميع العاملين على بند العقود عن غضبهم الشديد ورفضهم لهذا القرار، والذي سيزيد الأمور تعقيدًا وفقرًا على هذه الأسر، وسيفقد الكثير من الأشخاص ذوي الإعاقة حقهم في التعليم.

زر الذهاب إلى الأعلى